ماذا أفضل؟ 🤔 القراءة في الكتب الورقية أم القراءة الديجيتال ؟

إذا كنت مهتما بهذه المقالة فغالبا أنت مهتم بالقراءة أو شاهدة مؤخرا الفيديو الذي قدمناه على دروس أونلاين بعنوان “لماذا نقرأ”، مرحبا بيك عزيزي القارئ وأهلا بك.

في هذه المقالة سوف نتناول موضوع القراءة على الكتب الورقية والقراءة الديجيتال، سواءا كنت تقرأ النسخة الورقية من الكتاب أو النسخة الإلكترونية على هاتفك الشخصي أو الكيندل الخاص بك.

سوف نستعرض المميزات والقصور في كل منهما، ونقول قصور وليس عيوب لأنه على الأرجح لاينبغي أن نقول أن القراءة بأي من أشكالها لها عيوب، فدائما القراءة لها مميزات فقط.

مميزات الكتب الورقية

  • تجربة فريدة ومميزة
    حين تقرأ الكتب الورقية فهي توفر لك تجربة مميزة وفريدة من نوعها لا توفرها أي تجربة قراءة أخرى، لأنك لا تستخدم حاسة البصر فقط للقراءة بل تستخدم حاسة اللمس وتشعر بملمس الورق في يديك وأيضا تشم رائحته، ودعني أخبرك أن الكتب لها رائحة مميزة جدا سواءا كانت جديدة أم قديمة، فكلا منهما له رائحة مميزة عن الآخر سوف تعرفها إذا سبق لك وشممت رائحة الكتب، هذه الأشياء توفر لك تجربة رائعة مما يسبب الراحة النفسية أثناء عملية القراءة بغض النظر عن الموضوع الذي تقرأ فيه.
  • ملاحظة التقدم في القراءة
    تتمتع القراءة في الكتب الورقية عن غيرها بقدرتك على ملاحظة تقدمك في قراءة الكتاب أو الرواية التي تقرأها عن طريق رؤية عدد الأوراق في أحد جانبي الكتاب الذي تقرأه، فكلما زاد عدد أوراق الكتاب المنتهية وقل عدد الأوراق المتبقية في يديك فهذا يحمسك على إمكال الكتاب بسبب الإحساس الفيزيائي الذي تشعر به تجاه ما أنهيته من الأوراق.
  • تجربة خالية من المشتتات
    مما يميز القراءة الورقية عن غيرها أنها تجربة خالية من المشتتات، بمعنى أنك حين تقرأ فأنت تستعمل الكتاب للقراءة فقط، فلن تجد رسالة من أحد أو إشعارا من مواقع التواصل الاجتماعي، فتستطيع التركيز بكل سهولة على ما تقرأه فقط
  • يمكنك الاحتفاظ بها في مكتبتك
    لاشك أن شكل الكتب في مكتبتك يكون جميلا عندما تنظر إليه، فيمكنك الاحتفاظ بالكتاب في مكتبتك الخاصة بعد الانتهاء من قراءته

القصور في الكتب الورقية

  • صعوبة التنقل
    في العادة لا يمكنك أن تحمل أكثر من كتاب واحد في حقيبتك حال خروجك من المنزل، وقد يكون هذه الأمر مزعجا إذا كنت تقرأ أكثر من كتاب في نفس الوقت وتحب أن تتنقل دائما بينهما، وحتى حجم الكتاب الواحد عادة ما يكون كبيرا وغير مشجعا على حمله معك في الخارج.
  • أكثر عرضة للفقد
    الكتب دائما أكثر عرضة للفقد وعند فقدها أو نسيانه في مكان ما بالتالي تفقد معه كل الملاحظات والتظليلات التي قمت بها داخل الكتاب.
  • أكثر عرضة للتلف
    لإن الكتب الورقية تتلف مع مرور الوقت خصوصا إذا كانت تتنقل من يد إلى يد وتستخدم كثيرا فهي بالتأكيد أكثر عرضة للتلف.
  • غير صديقة للبيئة
    عادة حينما يتم إتلاف كتاب ما أو يقع في يد من لايقدره فقد يتعرض لإلقاءه في القمامة مما يسبب تلوثا للبيئة، وأيضا يتم قطع قرابة 80 ألف شحربة سنويا لصناعة الورق والكتب، فهي بالتالي غير صديقة للبيئة.

مميزات القراءة الديجيتال

  • إمكانية تحميل أكثر من كتاب
    يمكنك باستخدام الكيندل أو الهاتف المحمول أن تمتلك العديد والعديد وقد يصل إلى مئات الكتب في هذا الحجم الذي لا يتعدى قبضة اليد، فهو بمثابة مكتبة متنقلة معك أينما ذهبت.
  • تدوين الملاحظات
    على عكس الكتب الورقية فيمكنك تدوين الماحظات بشكل أفضل والاحتفاظ بها في التخزين السحابي أو على الكيندل نفسه، مما يسهل استراجع المعلومة وفهرسة هذة الملاحظات.
  • السعر الرخيص
    لا يخفى على أحد أن النسخة الإلكترونية من أي كتاب دائما تكون أقل سعرا من النسخ الورقية بسبب تكلفة الطباعة.

القصور في القراءة الديجيتال

  • اجهاد العين
    مهما كانت جودة الجهاز الذي تستخدمه في القراءة فأنت في النهاية تنظر إلى شاشة إلكترونية ينبعث منها ضوء طوال الوقت، مما يسبب ضرراء على العين.
  • تجربة مليئة بالمشتتات
    خصوصا إذا كنت لا تستخدم الكيندل وتستخدم هاتفك الذكي في قراءة الكتب، وأنت تعلم أن مقاومة الإشعارات التي تأتي من التطبيقات معادلة صعبة.

في النهاية، تجربة القراءة هي تجربة فردية قطد نتفق أو نختلف في أفضل طريقة لها، ولكن كانت هذه بعض المميزات والقصور لكل من الإثنين
يمكنك مشاهدة الفيديو كاملا من هنا :

عن Ghareeb Elshaikh

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *