كيف تتذكر كل ما تقرأه؟ استراتيجية التكرار المتباعد.

كيف استطعت مؤخرا أن أتذكر تقريبا كل ما أقرأه؟ وكيف كان تأثير ذلك على حياتي؟
وهل من الممكن لك أيضا أن تفعل ذلك؟ هذا ما سنعرفه في هذه المقالة.

لماذا ننسى؟

من نعمة الله علينا هي نعمة النسيان، حتى ننسى الأحداث السئية والذكريات المؤلمة، فلا يمكن لإنسان أن يعيش دائما داخل هذه الذكريات لأنه ببساطة لن يستطيع التعامل معها.
وهناك بعض الأسباب أيضا التي تتسبب في النسيان وهي :

  • كثرة تداخل الأحداث اليومية
  • عدم التركيز وكثرة السهر
  • الإرهاق الذهني الزائد
  • عدم انتظام النوم ومشاكله
  • عدم الانتظام بالأكل والوجبات الصحية
  • القلق الزائد
  • الضوضاء الدائمة التي نتعرض لها

ولكن النسيان أحيانا يقوم بالتهام الكثير من الأشياء التي لا نريد أن ننساها مثل المعرفة المفيدة والأشياء التي قمنا بالعمل عليها أو قرائتها أو مدارستها.

كيف تتذكر كل ما تقرأه؟

من المهم جدا أثناء القراءة أن تقوم بتظليل الأجزاء المهمة إما عن طريق الملصقات الملونة وتثبيتها في الصفحات أو باستخدام الأقلام المظللة الملونة، وإذا كنت تستخدم الكيندل أيضا فيمكنك فعل ذلك.
ولكن من الصعب أن يعود الإنسان منا إلى ما قام بتظليله أو تدوينه حتى، فجميعنا ننسى أننا قمنا بتظليل الأجزاء المهمة من الكتاب الذي نقرأه.
فلا بد أن تتعرض لهذه الملاحظات بشكل دوري حتى لا تنساها، والاعتماد فقط على قدرتنا على مراجعة هذه الملاحظات غير كافي لأننا غالبا ما ننسى أنها موجودة أصلا.

توصلنا مؤخرا لتقنية عظيمة تساعدنا على الاحتفاظ بالملاحظات وتكرارها  بشكل دوري حتى لا ننساها.

  • نستخدم الكيندل للقراءة وأخذ الملاحظات والتظليل.
  • نستخدم تطبيق Readwise الذي يقوم بحفظ هذه الملاحظات
  • يقوم هذا التطبيق بعرض الملاحظات التي قمنا بتدوينها بشكل دوري خلال اليوم
  • يمكننا اختيار الملاحظات التي نحبها أن تتكرر أكثر من غيرها
  • تخزين جميع هذه الملاحظات في نوشن عن طريق ربطه ب Readwise

يمكنك مشاهدة التطبيق العملي عن طريق مشاهدة الفيديو :

 

التكرار المتباعد

تسمى التقنية التي استخدمناها بالتكرار المتباعد والتي تقوم بتعزيز الوصلات العصبية للاحتفاظ بالمعلومة بشكل أفضل وأطول وأعمق.
الأمر يشبه إلى حد كبير الذهاب للجيم 7 ساعات ليوم واحد في الأسبوع والذهاب ساعة واحدة لمدة 7 أيام، بالتأكيد سوف يختلف الأمر وتختلف النتيجة.
في الحالة الأولى لن تجني سوى الإجهاد، وقدرتك على بناء تكوين عضلي تقل جدا، أما في الحالة الثانية تقوم بتقسيم التمرين للحصول على أفضل نتيجة.

عن Ghareeb Elshaikh

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *